• نبذة عن الموقع
  • معرض الصور
  • اتصل بنا
  • شارك معنا
  • استفتـاء :

    هل لليهود حق ديني أو تاريخي في فلسطين؟

    يسرقون الارض ونحن نفاوض على الارض !!

    5 سبتمبر , 2010

    الـتهـور أو الانـبـطـاح السيـاسي دون حساب الـنتائج يعـني عـملـيــا تحـويـل الوهــم الـى كـارثـة

    فـالسيــاسـة فـــن الـمـمـكـن عـنـدمــــا تـكـون الـخـيــــارات الـمـتـاحــة مـحسـوبـــة ..

    ويـبـقــى سؤالنا الكبير الـى متى هـذا التخبط الفلسطيني ؟ اضغط هنا للمتابعة

    gaza_defince1

    حيث ان الخيـار التفاوضي فشل فـي تحقيق اي مـن اهدافه ، بـل اعطـى نتائج عكسية .. فـان

    التمسك به كخيار استراتيجي وحيد هو بمثابة انتحار سياسي ..ذلك اننا كفلسطينين لا نملك

    فرصة للمناورة في هذه المفاوضات والتي سيخرج الرئيس عبـاس منهـا خاسرا في كل الاحوال

    لان فشلها يعني عدم تعاطيه مـع الشروط الصهيو امريكية .. ونجـاحه فـي الوصول الـى تسوية

    دون غطاء فلسطيني يعني (بصريح العبـارة) تخوينه بصرف النظر عـن ” لقمة سد الحنك ” !

    لكن في المقابل ، اليس التراجع عـن المفاوضـات انتحارا جماعيـا للفلسطينيين قيادة وشعبا ؟

    اما عن الجانب الاسرائيلي فقد صرح ليبرمان اليوم الاحد عقب خروجه من الجلسة السباعية

    بان اتفاق سلام شامل لا يمكن تحقيقه خـلال العام القادم ولا حتى الجيل القادم .. واضـاف :

    لا شئ يمكنـه ان يسـاعد او يفيد ، لا تسويـــات تاريخيـة ولا اية تنـازلات مؤلمـة ( اسرائيلية )

    واستطرد ، علينا ان نفهم ان ابـو مـازن لن يوقع اتفاقية سلام واقصى مـا يمكنه فعله التهديد

    بالاسـتقالـة وهــو لـن يقاتـل ولـن يـوقـع ولـن يستقيـل .. ويجـب علينــا الاهتمـام بالقضيتين

    الرئيسيتين الامن والاقتصاد .

    صدق الليبر وهو كـاذب فاسرائيل لا تشعر بحاجتها للسلام ما دامت تأخذ بالمفاوضات العبثية

    ماكان عليها ان تأخذه بالسلام العادل .

    لـذا  فالمرحلة  تحتم علينـا كفلسطينيين وضـع استراتيجيـة جديـدة متعددة الخيــارات يقـوم

    عليها نخبة سيـاسيـة ثمثـل جميـع الوان الطيف الفلسطيني لمواجهة التحديات المقبلة .


    [عدد التعليقات:5] [3٬827 قراءة للموضوع] [التصنيف: القضيــة الفلسـطينيــة]

    اخترنا لكم
    التعليقات
    عدد التعليقات على هذه التدوينة: 5

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *