• اتصل بنا
  • امراض القلوب وشفاؤها

    19 أغسطس , 2008

       

    المرض دون المـوت فالقلب يمـوت بالجهـل ويمرض بنـوع مـن الجهـل : فله مـوت ومـرض وشفـاء

    وحيـاتـه ومـوتـه ومرضه وشفـاؤه اعظـم مـن حيـاة البدن فلهذا مـرض القلب اذا ورد عليـه شبهة

    او شهوة قـوي مـرضـه وان حصلت لـه  حكمه ومـوعظة كـانت مـن اسبـاب صلاحـه قـال تعـالى :

    ” ليجعـل مـا يلقـي الشيطـان فتنـة للذيـن فـي قلوبهـم مـرض” اضغـط هنـا للمتابعة

    لان ذلـك اورث شبهـة عندهـم فاولئـك قلـوبهـم ضعيفـه بالمرض فصـار مـا القى الشيطـان فتنة

    لهم وهؤلاء كانت قلوبهم قاسية عن الايمان فصار فتنة لهم والقلب الصحيح لو تعرضت له المراة

    لم يلتفت اليها بخلاف القلب المريض فاذا خضعن بالقول طمع الذي في قلبه مرض قال تعالى :

    ” ويشف صـدور قـوم مؤمنين ويذهب غيظ قلوبهـم ” ( والقرآن ) شفاء لمـا في الصدور ومن في

    قلبـه امراض الشبهـات والشهـوات وفيـه مـن البينـات مــا يزيل الحـق مـن الباطـل فيزيل امراض

    الشبهـه المفسده للتصـور والادراك وفيـه مـن الحكـمـة والموعظـة الحسنـة بالترغيب والترهيب

    مايوجب صلاح القلب فيحب الرشاد ويبغض الغي فيزيل الامراض ويصلح القلب ويعود الى فطرته

    التي فطر عليها ويغتذي من الايمان والقرآن بما يزكيه ..

    والزكاة لغة بمعنى النماء والزياة ..

    فلا ينمو البدن الا باعطاء ما ينفعه ومنع مايضره وكذلك الزرع يزكو بهذا .. اما مرض البدن ففساد

    بالادراك والحركـة الطبيعيـة .. فادراكه امـا ان يذهب كالعمى والصمم كمـا يدرك الحلو مرا واشياء

    لا حقيقـة لهـا وامـا فسـاد حركته الطبيعية فمثـل ان تضعف قوتـه عـن الهضـم فالاول امــا لنقص

    المادة فيحتـاج الى  غـذاء وامـا بسبب زيادتهـا فيحتـاج للاستفراغ والثاني قـوة الحرارة والبروده

    عن الطبيعي وان حصل له ما يقوى القوة ويزيل المرض كان العكس .. الصدقه تطفيء الخطيئة

    كما يطفيء الماء النار .. صار القلب يزكو بها وزكاته على طهارته مـن الذنب ” خذ من اموالهم

    صدقة تطهرهم وتزكيهم بها” وان كان اصلها النماء والبركة وزيادة الخير فانما تحصل بازالة الشر

    لهذا صار التزكي يجمع هذا وذاك وهو حقيقة ( لا اله الا الله ) والتزكية تعني جعل الشيء زكيا

    امـا في ذاته وامـا في الاعتقاد والخبر كمـا يقال (عدلته) اذا جعلته عدلا .. قد افلح مـن زكاهـا

    اسأل الله لي ولكم الرحمة




    [عدد التعليقات:لا يوجد] [19٬869 قراءة] [التصنيف: اسـلامـيـــات]


    تعليقك على الموضوع:

    التعليقات الخارجة عن الموضوع أو التعليقات التي تسيئ للآخرين والتي تحتوي على ألفاظ غير لائقة سيتم حذفها فورا ًواعلم أنّ الله عز وجل رقيب على ما تقول.