• نبذة عن الموقع
  • معرض الصور
  • أخبار العالم العربي – تحديث مستمر
  • اتصل بنا
  • شارك معنا
  • استفتـاء :

    هل لليهود حق ديني أو تاريخي في فلسطين؟

    كــربــــــــــاج .. !!

    24 نوفمبر , 2015

    نـكـون او لا نـكـون ، تـلــك هي المسألـة .. والمسألـة يـا صاحبي انـنـا ادمـنّـا تـجمـيـع غـضـبـنـا الـذي تـكـدس فـيـنـا بحيـث حـوّلـنـا الى دمّـلـة تـمشي على الارض !! هكـذا بـدأ الحديـث معي انـا خالد عسراوي
    scan0003

    كنا في الماضي القريب نخاف على احلامنا السياسية والمجتمعية والشخصية
    كنا قوّالين لا تمنعنا اي قوة مهما كانت غاشمة وحديدية عن البوّح بالحقيقة ومقارعة الطغيان
    كنا نخاف على قضـايانا الكبرى بدءا بقلسطين وانتهاء بلقمة العيش .. كنا نرفـع الرايـات عاليا
    كنا ،كنا , وكنا ..

    اما الان فصرنا ولو خلسة وبحياء السوقيين نكنس راياتنا راية بعد راية ونغلق ملفاتنا الوطنية ملف اثر ملف ولا نندهش لا للقتل او الذل او الوضاعة او للاندلاق والترويض او المشاركة في مجتمع القطيع الذي يمشي بخطوات متوازنة خلف السلطة حتى لو كانت غاشمة !!

    تبقى المسألة هي امكانية الوصول الى مشارف العدالة بحيث نحصل على امتياز العيش بعيدا عن دوامة الريبة والشكوك والكدر والارق والغش والبغض والحسد .. والاحساس بالفراغ السحيق الذي يلف قشرة الخليقة . الحمد لله تعلمنا وولدنـا على وامعتصماه وانتهينا (عدد ليس قليل منا) الى وامكتسباه و ….!! هذا ما اوصاني ان انقله لكم .. ودمتم بخير


    [عدد التعليقات:2] [8,063 قراءة للموضوع] [التصنيف: استدلالات فـي محــور]

    اخترنا لكم
    التعليقات
    عدد التعليقات على هذه التدوينة: 2
      المعلّق: امجد بزور | يوم 02/12/2015 الساعة 5:24 م
    1. “تبقى المسألة هي امكانية الوصول الى مشارف العدالة بحيث نحصل على امتياز العيش بعيدا عن دوامة الريبة والشكوك والكدر والارق والغش والبغض والحسد .. والاحساس بالفراغ السحيق الذي يلف قشرة الخليقة”…. رائعة ابو محمد

      المشرف : انتي الاروع سنيور :)

    2. المعلّق: جهاد طقاطقه | يوم 02/12/2015 الساعة 10:55 م
    3. خلاص يا عمي ابو محمد ضاعت الحقائق والصادق صار كاذب والكاذب صار صادق – انا حاليا اخاف من هيك زمن – يا ربي ليه الناس هيك بدها تمص دم بعضها ؟؟؟؟ كله بيحفر لكله – كله بحاول يكسر كله – اذا كنت ناجح الكل بكرس قوته لينهي نجاحه بالرغم انه النجاح صنعه بجده وباجتهاده بدون ظلم لاي بشر — تقبل مروري عمي ابو محمد وكم احب كلماتك

      المشرف : حياك الله اخي العزيز جهاد .. :)

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *