• نبذة عن الموقع
  • معرض الصور
  • أخبار العالم العربي – تحديث مستمر
  • اتصل بنا
  • شارك معنا
  • استفتـاء :

    هل لليهود حق ديني أو تاريخي في فلسطين؟

    مصارحة ..

    28 مارس , 2009

    4221.JPG

    عـادة مـا يشكو الآبـاء مـن سلوك ابنائهم فـي سن المراهقة … والقلة القليلة مـن الآبـاء يتقنون فـن التعامـل مـع هؤلاء ( الغلابا ) !! فالابن مثـلا عندمـا ينتقل مـن مرحلة الطفولة المتأخرة الـى مرحلة المراهقة المبكرة يمر بتغيرات فسيولوجية وسيكولوجية .. لا بد مـن اخذها بعين الاعتبار والا حدث عدم توازن في العلاقة بين الآباء والابناء وبالتالي الاصطدام . التغيرات تتضمن النواحي العاطفية لـدى المراهقين .. إضغـط هنـا للمتابعة

    فـالـحـب مجموعـة مـن الاحاسيس والمشاعر المرتبطة بالعنـاصر النفسيـة المكونـة للشخصيـة والمتأثرة بالعوامل الوراثية وتختلف طبيعته وقيمه بحكم العلاقات الاجتماعية  السائدة . وإذ تكون مجموعة العناصر والعوامل السابقة صورة في العقل الباطن فإذا ما تطابقت بنسبة مسيطرة مع صورة حسية (حقيقية) من الجنس الآخر تكونت طاقة مسيطرة هي ما يطلق عليه الحب . تعمــل هــذه الطاقـة باتجاهين السلبي منهــا وهــو مــا يدفع الشخص ( العاشق ) الـى الانـزواء والانطوائية وهـذا ما يمكن ملاحظته عادة عند نسبة كبيرة من المراهقين … واما الايجابي منها فهو يولد الطموح والتحفز لتحقيق الذات بهدف الوصول الى المعشوق . وإذ يؤثر الاتجاه السلبي علـى صاحبة بانخفـاض نسبة انجازه وحركته فإن الاتجاه الايجـابي يكون عرضـه لصدمة نفسية تتفاوت مـا بين شخص وآخر اذا لـم يتمكن من تحقيق الهدف ( الوصول الى المعشوق ) . ولكن غالبا ان لم يكن دائما ما يتناسى المراهقون الواقع الذي يعيشون فيه وما يتطلبه الوصول الى الهدف بصورة شرعية لا سيما الزواج على طريقتنا الشرقية ! كما يتجاهل المراهق المحب ان الفتـاة تنضج قـبـل الفتى وبالنتيجة فهي مهيأة وعرضة للزواج قـبـل ان يتمكن الفتى الشاب من اجتياز الخطوات الاولى من تحقيق ذاته..ولكن المعادلة الصعبة تكمن فـي رفض المراهقين لاي نصيحة قد يتلقونها وغالبا ما ينظرون اليها باستخفاف ، فمـا هـو الحـل ؟ مـن المفترض ان الوالدين قد مرا بالمرحلة ذاتها بصرف النظرعـن النتيجة والردود المتولدة عنهــا بشكـل جزئي او كلي .. ولا بـد ان يكـون فـي الحسبان الواقـع الجديد وظروف الحيــاة الجديدة والمرحلة الجديدة للمراهـق … والمهــم ان يفتح بـاب المصارحــة علـى مصراعيـه لمناقشة اي موقـف قــد يعترض المراهق تـحت سقف نصـح الـكبــار ودلـع الصغــار !! ولا مـانع مــن اختـلاق الاب قصــة مشابهة لاعطاء النصح .. فاذا مــا ولدت المصارحة وبنيت ثقة المراهق بنفسه وعززت ثقته باهله يسهل على الوالدين متابعته وارشاده نحـو تحقيق ذاته .. فـي الختــام خالد عسراوي يتمنـى لجميع الآباء والامهات وابنائهم مزيدا من التفاهم والرفاه ..


    [عدد التعليقات:5] [20,709 قراءة للموضوع] [التصنيف: عــمـــومــيـــــــــــــات]

    اخترنا لكم
    التعليقات
    عدد التعليقات على هذه التدوينة: 5
      المعلّق: يوسف الطقاطقة | يوم 29/03/2009 الساعة 1:00 ص
    1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      اتمني الي جميع الاهل والاخوان في فلسطين عامة وعلار الاحرار خاصة

      ان ينعم عليهم يالنصر من عند الله عزوجل وبارك الله فيك يا بن عسراوي

      علي هالموقع الحلو .. ولكم منا جزيل الشكر والاحترام

      المشرف : اشكرك اخي يوسف :)

    2. المعلّق: عدنان يوسف طقاطقه | يوم 03/04/2009 الساعة 4:53 م
    3. اشكركم على موقعكم المتنوع والمقالات الهادفه وفقكم الله لما فيه مصلحة الجميع

      مع خالص تحياتي وتقديري للقائمين على هذا الموقع

      المشرف : حياكم الله اخي عدنان :)

    4. المعلّق: حمساوية | يوم 29/04/2009 الساعة 7:49 م
    5. شكرا الكم على هاد الموقع الفريد والمتنوع وانا كتير استمتعت بتصفحه اتمنى لكم التوفيق

      المشرف : سعدنا بزيارتك اختي .. بارك الله فيك

    6. المعلّق: decorative fabrics | يوم 05/02/2013 الساعة 10:52 م
    7. Thank you very much for that dazzling article

    8. المعلّق: پرشین نایس | يوم 14/03/2015 الساعة 11:42 م
    9. thanks…!!

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *